حكم عمل قوم لوط . حقيقة السفياني . وجوب وجود الله . الرزق يقابل العمل . درس للشيخ خالد المغربي

Thanks! Share it with your friends!

You disliked this video. Thanks for the feedback!

أضيف by Arroqia.com
11 عدد المشاهدات
12/01/2017 - 14 ربيع ثاني 1438هـ

قيل في حكم اللواط أمران:

• الأول أنه كالزاني فيرجم المحصن ويجلد البكر مع التغريب. واستدلوا بما في البيهقي من حديث أبي موسى (إذا أتى الرجل الرجل فهما زانيان) وهو حديث ضعيف. ولو كان صحيحاً لما كان يدل على أن حد مرتكبه كحد الزنا وإنما يدل على أنه من جملة الزناة.

• الثاني: وهو الراجح أنه يقتل الفاعل والمفعول به مطلقاً لما في الترمذي وأبي داود وابن ماجه وغيرهم أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (من وجدتموه يعمل عمل قوم لوط فاقتلوا الفاعل والمفعول به) وهو حديث صحيح صريح في عقوبة مرتكب هذه الجريمة.

فالأصح أنه حكمه القتل، أما عن الكيفية فيتم أخذها من فعل الله عز وجل مع قوم لوط:

• يقول عز وجل (فَلَمَّا جَاءَ أَمْرُنَا جَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهَا حِجَارَةً مِن سِجِّيلٍ مَنضُودٍ). هود 011: 082
• يقول عز وجل (فَجَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهِمْ حِجَارَةً مِن سِجِّيلٍ). الحِجر 015: 074

فيكون تنفيذ القتل بأن يؤخذ الفاعل إلى أعلى بناية أو عمارة أو مكان في منطقته ويلقى من أعلاه وإن لم يتم يتبع رجما بالحجارة حتى يموت. هذا والله أعلم.

-------------

حقيقة السفياني

• أخرج أحمد في مسنده (2\133): ثنا أبو المغيرة (ثقة) ثنا عبد الله بن سالم (الأشعري، ثقة) حدثني العلاء بن عتبة الحمصي أو اليحصبي (صدوق) عن عمير بن هانئ العنسي سمعت عبد الله بن عمر يقول ثم كنا ثم رسول الله صلى الله عليه وسلم عودا (فذكر الفتن فأكثر ذكرها حتى ذكر فتنة الأحلاس فقال قائل يا رسول الله وما فتنة الأحلاس قال هي فتنة هرب وحرب ثم فتنة السراء دخلها أو دخنها من تحت قدمي رجل من أهل بيتي يزعم أنه مني وليس مني إنما ولي المتقون ثم يصطلح الناس على رجل كورك على ضلع ثم فتنة الدهيماء لا تدع أحدا من هذه الأمة الا لطمته لطمة فإذا قيل انقطعت تمادت يصبح الرجل فيها مؤمنا ويمسي كافرا حتى يصير الناس الي فسطاطين فسطاط إيمان لا نفاق فيه وفسطاط نفاق لا إيمان فيه إذا كان ذاكم فانتظروا الدجال من اليوم أو غد) إسناده حسن. وقد أخرجه أبو داود من نفس الطريق.

• وأخرج ابن جرير وابن المنذر وابن أبي حاتم عن ابن عباس رضي الله عنهما في قوله {ولو ترى إذ فزعوا فلا فوت وأخذوا من مكان قريب} قال: هو جيش السفياني قال: من أين أخذ؟ قال: من تحت أقدامهم.

• وأخرج الحاكم وصححه عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "يخرج رجل يقال له السفياني في عمق دمشق، وعامة من يتبعه من كلب، فيقتل حتى يبقر بطون النساء، ويقتل الصبيان، فيجمع لهم قيس، فيقتلها حتى لا يمنع ذنب تلعة، ويخرج رجل من أهل بيتي فيبلغ السفياني فيبعث إليه جندا من جنده، فيهزمه فيسير إليه السفياني بمن معه حتى إذا صار ببيداء من الأرض خسف بهم، فلا ينجو منهم إلا المخبر عنهم".

• وأخرج الحاكم وصححه عن ابن مسعود قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أحذركم سبع فتن، فتنه تقبل من المدينه، وفتنه بمكه وفتنه باليمن، وفتنه تقبل من الشام وفتنه تقبل من المشرق، وفتنه تقبل من المغرب، وفتنه من بطن الشام وهي السفياني. فقال ابن مسعود رضي الله عنه: منكم من يدرك أولها،ومن هذه الأمه من يدرك آخرها قال الوليد بن عياش رضي الله عنه: فكانت فتنة المدينه من قبل طلحه والزبير، وفتنة مكه فتنة ابن الزبير، وفتنة الشام من قبل بني أميه، وفتنة المشرق من قبل هؤلاء).

فمن هذه الأحاديث نرى أن السفياني له أصل في السنة، وليس فقط في أحاديث الشيعة، والأختلاف ينحصر على صحة الأحاديث من ضعفها، وأنا أرى أنه حتى لو تم القول بأن الأحاديث ضعيفة في شأنه، فإن الأحاديث الضعيفة يؤخذ بها في فضائل الأعمال، ولا بأس أن يؤخذ بها للإحتراز من وقوع شيء في المستقبل، فأن تتاخذ إجراءات تمنع وقوع شر (محتمل) أفضل من الجلوس وعدم تحريك شيء، لأنه إن حصل أن كانت فعلا صحيحة وحدث الشر كنا من المفرطين ... هذا والله أعلم.
التصنيف
خالد المغربي فتن وملاحم آخر الزمان
الكلمات الدلالية
الرؤى حول المهدي المنتظر, رؤى المهدي, الامام المهدي, كتاب الفتن نعيم بن حماد, خالد المغربي, فتن وملاحم آخر الزمان

اضف تعليقك