الأكثر شعبية المقالات

  • مقال مهم للدكتور نور : قريبا سيهلك صريح العرب وصريح الفرس

    مقال مهم للدكتور نور : قريبا سيهلك صريح العرب وصريح الفرس



    تسألونني لماذا صرتُ أظهر بضعة أيام و أغيب بضعة شهور ؟

    ولم أتوقف عن الكتابة في الوقت الذي تموج فيه الأحداث كموج البحر الهائج ؟
    و لم أصمت أنا الآن و كل من هب و دب يُـدلي بدلوه ، و الرويبضة ينطق ، و الآراء تتلاطم ، وإعلام الوسواس الخناس يبث أفكاره في صدور الناس ؟
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    في الحقيقة أيها الأخوة و الأخوات :
    لن أقول لكم أني نذرت للرحمن صوماً و أنني لن أكلم اليوم إنسياً
    و لن أقول أن دوامة الدنيا تستنزف معظم طاقتي في سباق الفئران ، و لن أتحجج بأني لا أجد الوقت بسبب ضغوط العمل و المرض ، و لن أبرر غيابي بالقول أنه ليس عندي لقاح واق ضد لطمات الدهيماء و أنا مثلكم انسان ضعيف وغير معصوم وقلبه بيد مقلب القلوب
    و مع أني فعلاً كذلك و بعضكم يشعر بذلك حتى لو لم أخبركم به لكنني لن اتذرع بأي من الأسباب السابقة رغم أنها جميعها حقيقية .
    بل سأكون معكم صريحاً إلى أقصى حدود الصراحة و سأقول لكم أنّ لصمتي ثلاثة أسباب أعمق من كل ما سبق و ذكرت
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    أنا صامت لأن كل ما حدث حتى الآن ، و كل ما سيحدث خلال السنوات الخمس أو الثمان القادمة و حتى ينتهي قرن الشيطان لن يفاجئني أبداً
    لم يعد هناك شيء في هذا العالم المجنون الصاخب اللاهث قادرٌ على ادهاشي أو حتى استفزازي
    و لم الدهشة و كل ما حدث من أحداث كبيرة و خطيرة و كل ما سيحدث سبق و أخبرنا به - و بالتفصيل - الرجل الوحيد الذي أصدقه في هذه السنوات الخداعات ؟!
    انتم أيضاً ستصمتون – إن استطعم فهم النبي في آخر الزمان - و سنشعر حينئذ أنّ كل الأحداث المتلاحقة اليوم عبارة عن ديجا ڤو ، أو أمور نظن أنها شوهدت من قبل
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    لكن في معمعة هذا البرنامج المعروف والذي نراه ينفذ بشكل متسارع ، و في غمرة ردود الأفعال المعلبة والمتوقعة و المكررة والتي ستصدر من هنا و هناك و المعروفة أيضاً مسبقاً ، فالأمة كلها اليوم منقسمة ما بين عاجز و فاجر .
    في غمرة هذا الانحطاط المألوف الذي نتمرغ فيه ؛ هناك شيءٌ واحدٌ فقط لا يزال يدهشني
    شيء وحيد عجيب لا أستطيع أن أدرك مقداره أو تحيط مخيلتي بعظمته
    شيء فريد لايزال يأسرني بالحيرة و يثير فيني أعلى درجات الاستغراب و العجب
    وهذا الشيء المدهش هو ... حلم الله
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    حلم الله مع آخر جيل من العرب
    حلم الله الكبير الذي يتعامل به مع هذا القطيع الكثير من الجثث المتحركة المسماة بالشعوب قبل أن تنجلي الفتنة عن أقل من القليل
    و حلم الله الأكبر الذي يتعامل به مع هؤلاء الأمراء الظلمة و الوزراء الفسقة و القضاة الخونة والفقهاء الكذبة في السنوات الخمس أو الثمان الأخيرة من قرن الشيطان
    لكن هذا الأمر هو أيضاً ما يثير فزعي و رعبي وقلقي في نفس الوقت
    لأنه لا يوجد في هذا الكون ما هو أشد خوفاً و خشيةً من غضب الحليم
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    " إِنَّ اللَّهَ لَيُمْلِي لِلظَّالِمِ حَتَّى إِذَا أَخَذَهُ لَمْ يُفْلِتْهُ "
    ثُمَّ قَرَأَ رسول الله قوله تعالى من سورة هود:
    "وَكَذَلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَى وَهْيَ ظَالِمَةٌ إِنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ شَدِيدٌ "
    /رواه البخاري ومسلم/
    .
    فويل للعرب من شر قد ((( وقب )))
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    لكن ليس هذا هو السبب الوحيد للصمت
    السبب الآخر هو الخوف .
    نعم ، أنا لست بطلا ً انتحارياً
    لقد اكتشفت مؤخراً أن عندي أعصاباً تنقل احساس الألم فيما لو حاولت شرطة الحاكم الجبري الأخير انتزاع أظافري مع اعترافاتي
    و تذكرت أن لدي أسرة و عائلة و أن أخلاق الحاكم الجبري أحقر و أقذر من أن تراعي حرمة امرأة أو طفل أو رجل مسن كبير
    و الأهم من ذلك أنني يجب أن أصون نفسي لتحقيق طموحي العظيم و الكبير ..
    نعم أنا عندي طموح لا حدود له ، أنا أتجرأ و أتطاول و أحلم أن أمسح يوماً ما أحذية جنود حبيبي
    خير لي ألف مرة أن أكون زبالاً في دولة خلافة يعود فيها الاسلام عزيزاً على أن أكون إمبراطوراً في نظام جبري صار فيه الاسلام ذليلاً
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    لقد اكتشفت أنه عندما تؤسس هيئة لمراقبة الحديث الشريف ، و مقرها في مدينة رسول الله ، و مهمتها ملاحقة تفسيرات الأحاديث النبوية التي لا تلائم بعض الأهواء ، فهذه خطوة قد تؤدي قريباً إلى أن يكون مجرد الاقتباس من أحاديث النبي المتعلقة بآخر الزمان جريمة يعاقب عليها القانون .
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    " حَفِظْتُ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وِعَاءَيْنِ ، فَأَمَّا أَحَدُهُمَا فَبَثَثْتُهُ ، وَأَمَّا الْآخَرُ فَلَوْ بَثَثْتُهُ قُطِعَ هَذَا الْبُلْعُومُ "
    الكلام السابق هو لأكثر الصحابة رواية للأحاديث ، و الحديث السابق هو في صحيح البخاري
    أبو هريرة لم يروِ لعامة الناس كل ما سمعه من النبي عليه الصلاة و السلام ، أو لم يبث كل ما حفظه
    فالوعاء الثاني الخاص بالفتن و التغيرات السياسية التي جرت في عصره لم يُحدّث به عامة الناس ، و لاسيما كل ما يتعلق بالفترة الانتقالية من مرحلة الخلافة الى مرحلة الملك العاض ، ولو أنه فعل لقُطعَ هذا البلعوم
    قال أبو هريرة هذا الكلام في مطلع العهد الأموي أي في العصر الذي وصفه النبي – صلى الله عليه و سلم - بأنه عصر ملك و رحمة
    فماذا عساي أنا أن أقول و نحن في الجبرية التي تخلو من الرحمة و يتكادمون عليها تكادم الحمير
    ماذا عساي أن اقول و نحن في عصر الملوك الجبابرة الذين يقتلون المطيعين لله إلا من أظهر طاعته لهم ، فالمؤمن التقي يصانعهم بلسانه و يفر منهم بقلبه
    ماذا أستطيع أن أقول و نحن في ذروة بطش الحاكم الجبري الذي يستحل الدماء و الأموال و الفروج
    ماذا أقول و نحن في السنوات الخمس أو الثمان الأخيرة من قرن الشيطان و الحكم الجبري يستشرس على أمل بقاء الورك فوق أضلاع الشعوب فترةً إضافيةً جديدة ؟
    ماذا أستطيع أن أقول و العلماء الحقيقيون - بمعظمهم - إما منسيون في غياهب السجون أو رهن التهديد بالاعتقال بينما يرتع الفقهاء الكذبة والقراء الفسقة و شرمن تحت أديم السماء على أبواب السلطان ؟
    ماذا أستطيع أن أقول و أنا في عصر الدهيماء التي لا يستطيع الرجل أن يقول فيها : مه مه ؟!!
    حسبي الله و نعم الوكيل
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    نعم ، هناك الكثير من الأمور التي يمكن أن تقال لكنني لا أستطيع أن أقولها .
    على الأقل هذه السنة .
    والله ، ثم والله ، ثم و الله .. لقد صرت - بهدي من الهادي سبحانه و تعالى - أستطيع أن أخمن ترتيب الأحداث المحدث عنها في الأحاديث و الآثار و أعلم متى وكيف و أين ستحدث خلال السنوات الخمس أو الثمان القادمة
    و عندما كتبت مقال " الدليل" من سلسلة " متى " قبل بضع شهور كان عندي ثمان دلائل فقط على المجال الزمني للأحداث أما اليوم فصار عندي عشر دلائل مع ما ذكرت
    و عندما كتبت مقال " الرقة " من سلسلة " متى " قبل بضع شهور كان عدد الدول العظمى التي لها قواعد حول نهر الفرات هو ستة دول كبيرة
    ومنذ شهر فقط انضم الى الثيران المتجهة الى مصرعها حول نهر الفرات الثور صاحب الراية السابعة
    الاتحاد الأوربي الممثل بكل من فرنسا و المانيا ، و اللتان اقامت كل واحدة منهما قواعداً عسكريةً خاصة بها حول نهر الفرت و في مواقع قريبة من المواقع التي سبق و توقعتها في الجزيرة الفراتية
    إضافة الى أن كل من أمريكا و بريطانيا و روسيا و ايران و تركيا زادت عدد قواعدها العسكرية التي تملكها مسبقاً أو زادت في تحصينها
    أما كوريا الشمالية فهي تجهز موقعاً حصيناً لنظام الأصهب تحت الارض في وادي جهنم قرب طرطوس
    بينما الديك اليهودي الهزيل يراقب الفخ المنصوب للديوك النووية السمينة و يعزز في نفس الوقت مواقعه في أعلى قمة من قمم بلاد الشام في الجولان المباع
    https://www.facebook.com/ZAMANALWSLTV/videos/526509961042149/?id=100009570619460
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    ماذا تخبئ لنا الشهور وليس السنوات و نحن في تسارع الزمان؟
    لقد سبق و أخبرتكم في مقال " التقويم " من سلسلة " متى " أننا الآن في سنة ست
    نحن في سنة 1396 هجري شمسي ، وانا اخترت أن احدثكم الآن بأرقام هذا التقويم كي أسهل عليكم الأمور و أبسطها
    فمع مطلع سنة ست صارت التقاويم الثلاثة : الهجري الشمسي ، و الهجري القمري ، و ايضاً التقويم اليهودي (الشمسي – القمري) تسير ثلاثتها تقريباً جنباً إلى جنب
    فيوم رأس السنة الهجرية الشمسية 1396 وافق رأس السنة الهجرية القمرية 1439
    ووافق ايضاً و في مصادفة غريبة رأس السنة اليهودية 5779
    وهذا التزامن التقويمي لم يحدث من قبل و لا مرة ، و ربما لن يتكرر الا بعد آلاف السنين .
    لكن الطريف بالأمر أن التزامن التقويمي تزامن كذلك مع العيد الوطني للمملكة العربية السعودية ، ولحقهم بحوالي أسبوع واحد فقط ذكرى مرور مئة سنة على وعد بلفور
    • العيد الوطني للمملكة العربية السعودية يأتي في اليوم الاول من شهر الميزان حسب التقويم الهجري الشمسي (أي في يوم الاعتدال الخريفي في 23 ايلول سبتمبر ) وهذا العيد لا يرمز الى اليوم الذي تأسست به المملكة و إنما الى اليوم الذي تغير فيه اسمها من مملكة نجد و الحجاز الى المملكة العربية السعودية سنة 1930 ميلادية.
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    1 ميزان (الشهر الاول من التقويم الهجري الشمسي ) تزامن مع 1 محرم (الشهر الاول من التقويم الهجري القمري) ، وتزامن كذلك مع رأس السنة اليهودية (رأس السنة عندهم يمتد على يومين في بداية شهر تشري الشهر الاول في التقويم العبري)
    فهل تعني هذه التواريخ و( المصادفات) التقويمية شيئاً ؟
    نعم، فهذا التزامن له دلالات كبيرة لكل من السعودية و اسرائيل .
    و ربما أشرحها لاحقاً .
    و ربما أشرح أيضاً الدلالة التقويمية ليوم عاشوراء في سنة خمس و في سنة ست وتأثيره على المد الشيعي ، أي هذه السنة و السنة التي سبقت .
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    لكن المهم الآن أن سنة ست أتت - و نحن الآن في الشهر الثالث منها - و العالم شهد مع بدايتها تغيرات مناخية و فلكية كبيرة و تغيرات سياسية و عسكرية عظيمة
    زلازل جيولوجية في مناطق ، و زلازل سياسية في مناطق أخرى
    حروب و أخبار حروب ، و فيضانات
    حدث هذا و الطائفة الصغيرة جداً من شراذم المجاهدين المرابطين في أرض الشام صارت في أضعف حالاتها
    و عندما أقول شراذم المجاهدين أقصد أولئك الأبطال القلائل غير المدعومين من أي حكومة جبرية أو من أي جهة خارجية و إنما رزقهم تحت ظلال سيوفهم
    المجاهدون اليوم - و تصديقاً لما جاء بالأثر المروي عن سيدنا علي - هم في حالة ضعف و فرقة و " حتى لو قاتلتهم الثعالب لغلبتهم "
    المجاهدون اليوم هم في وضع انحسار و رباط ، و فريقٌ من أصحاب الرايات السود المختلطة الذين صاروا اليوم أقرب قليلاً الى رايات الهدى " يربطون خيولهم بزيتون الشام ."
    لقد انتهى زمن العنتريات الخرقاء للرايات المختلطة ، و صمت صليل الصوارم ، وسقطت ثاني أكبر مدينة لأهل السنة في الهلال الخصيب ، وحدثت أكبر موجة هجرة و تهجير لأخيار أهل العراق ، فيما لا يزال بعض المهزومين يكيلون الاتهامات بعجرفة وعناد
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    أما في اليمن فهناك نار كبيرة على وشك الخروج من قعر " كرعة "
    و في الريف المغربي الحراك هناك لازال جمراً تحت رماد المحطة الغربية للدهيماء ، و الرايات الصفر على وشك الخروج من ماسنة ، فيما حكومة الامارات و حكومة اسرائيل كليهما يدعمان الحكومة المغربية و يمارسان ضغوطاً دبلوماسية دولية ضد أي إدانة لأعمال العنف المفرط الذي تمارسه سلطة الحاكم الجبري
    أما في الخليج و الجزيرة ، فلا يزال آخر جيل من العرب يشهد انحطاطاً متسارعاً للأخلاق و المروءة ، والمدوّن اليهودي مبعوث ابن صياد يرتع في مسجد أحمد و يأخذ صور السلفي بجوار قبر النبي و ابتسامته الصفراء تقول : لقد عدنا يا محمد
    كان آخر شيء أمر به النبي عليه الصلاة و السلام وهو على فراش الموت:
    " أخرجوا اليهود من جزيرة العرب"
    https://www.youtube.com/watch?v=oCMEyFHXQxk
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    بينما في المدن الكبرى للخليج و الجزيرة فصوت الرذيلة صار هو الصوت الأقوى و كيف لا و نحن في ذروة العصر الذي يكون فيه زعيم القوم أرذلهم و يسود القبيلة فاسقها
    و رغم أن الشيطان يئس أن يعبد في جزيرة العرب ، لكن هناك رجل من كلب من الحفاة رعاة الشاة العالة لا يزال يتفانى في ارسال الشياطين الملجمة على الناس
    و بعد قرن من التصحر الايماني صارت التربة في الجزيرة مستعدة لتلقي أمطار الشر العلمانية
    غيوم ردة و كفر بواح تقترب بشدة من الجزيرة العربية ، و ملامح تمايز القبائل تظهر بوضوح منذ الآن و ستتضح المواقف أكثر بعد سنتين ونصف ، أي في سنة ثمان
    الرسول عليه الصلاة و السلام هو الذي أخبرنا أن قبائلاً من الأعراب - في جزيرة العرب تحديداً - سوف ترتد في آخر الزمان و أن بعضها سيعبد الاصنام
    لكنهم لن يعبدوا اللات و العزى و لا أصناماً من حجر ، و انما سيعبدون أصناماً من بشر
    " انه الهادي و مصدر الحكمة ، و نحن نعبده "
    الكلمات السابقة صرح بها لاحدى محطات التلفزيون الغربية مسؤول رفيع في وزارة الدفاع الامارتية ، و الصنم المعبود المقصود هو محمد بن زايد
    https://www.youtube.com/watch?v=fApy28fqKnY
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    إذن : نحن الآن في الشهر الثالث من سنة ست أي سنة 1396 هجري شمسي
    و بإعادة قراءة الأحاديث ومراجعة الآثار أظن أني صرت – بفضل الله – قادر على ترتيب الاحداث ضمن اطار زمني ضيق يقدر بالشهور ، وليس الاطار الزمني المقاس بالسنوات كما كنت منذ فترة قصيرة
    لقد صرت أعرف – بهدى من الله - ماهي العلامات التي أخبرنا بها النبي و موقعها على شريط الزمن في شهر ربيع الاول من سنة ستٍ ، و ماهي العلامات التي قد تحدث في رجب من سنة ست ٍ ، وماذا قد يحدث في ذي الحجة من سنة ستٍ ..؟
    " اللهم اني أعوذ بك من سنة ستٍ ومن امارة الصبيان"
    ليتني استطيع أن أدور في الاسواق – مثل ابي هريرة – واصرخ بهذا الدعاء كما كان يفعل قبل استيلاء يزيد سنة ستين هجري قمري على أمر الملك :
    " اللهم لا تدركني سنة ستين ، ولا إمارة الصبيان "
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    لكن سنة ست الهجرية الشمسية هي آخر سنة للبلاء المعتدل (نسبياً) و المحتمل نوعاً ما ، فخلال هذه الفتنة سيشتد البلاء كلما طال أمد الفتنة ، و الآخرة أشد من الأولى
    و سيصل البلاء الى ذروته في سنة سبع ، بلاء شديد من سلطانهم لم يسمع ببلاء أشد منه حتى تضيق عليهم الأرض الرحبة و تمتلئ الأرض ظلماً و جوراً
    فهل صرت أعرف ما قد يحدث في صفر من سنة سبع ، وماذا يمكن أن يحدث في رمضان من سنة سبع ؟
    وماذا سيحدث أيضاً في صفر و في رمضان وفي شوال وفي ذي القعدة وذي حجة من سنة ثمان ، وفي ثمان الفناء ؟
    وماذا سيحدث في المحرم و في صفر و في الربيع من سنة تسع ، وفي تسع الجوع ؟
    نعم ، و أظن أيضاً أني صرت قادراً على توقع ماهية " العجب " الذي سيحدث ما بين جمادى و رجب
    ولماذا ناقة مقتبة خير من دسكرة تقل مائة ألف في سنة عشر أو سنة 1400 هجري شمسي
    لكن بصراحة كل هذه المعرفة لن تفيدني و لن تفيدكم بشيء
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    كل ما كتبته و كل ما يمكن أن أكتبه في سنوات هذه الفتنة التي تعوج فيها عقول الرجال لن يزيد في الخير مثقال ذرة ، ولن يقلل من الشر مثقال ذرة
    قطار الدهيماء ماض في طريقه و لن يوقفه جرس انذار
    و الفتنة مستحكمة و ستلطم الجميع و لن ينفع معها التحذير ، خاصة لمن يقرؤون كلماتي بقلوب ضريرة و معظمكم كذلك إلا عدد قليل جداً يقل عن المئة شخص
    لأن بصيص النور الذي تأملون الحصول عليه خلال سنوات الدهيماء المظلمة هو نتيجة ما زرعته ايديكم خلال مراحل حياتكم كلها
    و المحصول الذي قد تحصدونه بعد أن تنجلي سنوات الفتنة هو حصيلة اختياراتكم السابقة في الحياة
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    كل مقالات الدنيا لن تمنع هلاك عربي واحد حق عليه الهلاك في هلكة العرب الوشيكة جداً
    و كل مقالات الدنيا لن تزيد عدد من سيبايعون حبيبي عن 313 رجلاً في البيعة القريبة جداً
    لقد اصطفى الله حبيبي و اصطفى أيضاً جميع من سيكونون مع حبيبي
    كما اصطفى جده - عليه الصلاة و السلام- و اصطفى معه أصحابه رضوان الله عليهم
    و خياركم في الجاهلية .. خياركم في الاسلام .
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    لذلك ربما علىّ أن أغمد لساني و أخرس
    خاصة في هذه الفتنة التي تستنظف العرب و التي قتلاها في النار و اللسان فيها أشد من وقع السيف
    و بصراحة ، و خلال فترة انقطاعي عن النشر كتبت مسودات لأربع مقالات دسمة اضافية متممة لسلسلة متى
    وهي أخطر 4 مقالات كتبتها في حياتي و ضمنت في هذه المقالات الاربع زبدة و أهم ما يمكن أن يُـقرأ في المقالات السبع المحذوفة من سلسلة عمر الامة أو المقالات السبع التي تجاوزتها عمداً و لم أنشرها قبل سنتين
    أي المقالات من 53 حتى 59 من سلسلة عمر الامة اذا كنتم لازلتم تذكرون .
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    و للتذكير أيضاً
    المقالات الخمس السابقة من سلسلة متى و التي انصحكم بمراجعتها عدة مرات حملت العناوين التالية :
    1- نعيم بن حماد
    2- الرقة
    3- الترتيب
    4- التقويم
    5- الدليل
    و المقالات الاربعة الاضافية و المتممة– ان شاء الله - ستكون عناوينها على الشكل التالي:
    6- التذكير
    7- التحليل
    8- التفصيل
    9- التعقيب
    لكنني – ربما- لن أنشر هذه المقالات الاربع المتممة قريباً
    و سأستخير الله قبل القيام بأي خطوة لأن فيها كلام خطير ومرتبط بتواريخ معينة و أشخاص ذوي نفوذ و عروش موجودين حالياً
    و لأنني- أيضاً - لا أريد للعدو أن يستفيد من هذه المعلومات على الأقل هذه السنة .
    و ربما أعوضكم عن ذلك مؤقتاً بسلسلة جديدة و قصيرة أفكر في كتابتها في مطلع السنة القادمة إن شاء الله خاصة مع اقتراب ظهور مدعين مزيفين للمهدوية قريباً و سأشرح فيها كيف نستطيع أن نميز و نعرف المهدي الحقيقي ، و عنوان السلسلة هو : " حبيبي "
    على كل حال ، سأستخير الله - كما فلت - قبل القيام بنشر أي شيء مما افكر بنشره
    و في حال لم أتمكن لسبب أو لآخر من الوفاء بوعدي هذه السنة
    أرجو أن تقبلوا وصيتي الأخيرة لكم و المتعلقة ببضعة أمور
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    تذكروا فقط أنه أمامنا أقل من خمس سنوات - أو ثمان على الأكثر - و ينتهي قرن الشيطان – بإذن الله - و يزول الحكم الجبري
    فعليكم الانتصار في معركة الصبر
    " اصبروا حتى تلقوني (((على الحوض ))) "
    كما أوصاكم رسول الله صلى الله عليه و سلم .
    وفي حديث مرفوع يقول :
    " أتاني جبريل فقال : إن أمتك مفتتنة من بعدك ، فقلت : من أين ؟ قال : من قبل (((( أمرائهم )))) و ((( قرائهم ))) ، يمنع الأمراء الناس الحقوق فيطلبون حقوقهم فيفتنون ، ويتبع القراء هؤلاء الأمراء فيفتنون .
    قلت : فكيف يسلم من سلم منهم ؟ قال: بالكف والصبر.
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    الرسول عليه الصلاة و السلام أمرنا بالصبر حتى نستطيع أن نلتقي به على الحوض
    " فاصبروا حتى تلقوني (((على الحوض ))) "
    و تذكروا أنه صلى الله عليه و سلم ربط ورودنا على حوضه الشريف بشرطين اضافيين غير الصبر وهما : عدم تصديق الحاكم الجبري و أبواقه و إعلامه ، و عدم اعانته على ظلمه .
    " لا تكن لهم جابيا و لا خازنا و لا عريفا و لا شرطيا "
    " و من صدقهم بكذبهم أو أعانهم على ظلمهم فليس مني و لست منه و لن يرد عليّ ((( الحوض ))) "
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    و لأخوتنا في فلسطين أقول :
    خمس سنوات فقط – ان شاء الله – و يدخلوا المسجد كما دخلوه أول مرة ، و يتبروا ما علوا تتبيراً
    فعليكم الانتصار في معركة الرباط ، وإن أفضل جهادكم الرباط و خير رباطكم عسقلان
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    لكنني أوصي الجميع خلال هذه السنوات بأن لا يدعوا إعلام الدجال يزيغ أبصارهم أو يشتت انتباههم بسياسة " شوف العصفورة فين "
    ضعوا عينكم الأولى على المسجد الحرام في مكة و الأخرى على المسجد الاقصى
    و لا تندهشوا إن رأيتم ألسنة اللهب تلتهم البيت العتيق .
    و تذكروا أن الرسول عليه الصلاة و السلام لم يقل سوف يُحرَق البيت العتيق ، و إنما سوف يُحرَّق (بتشديد حرف الراء)
    و الفرق بين الحرق و التحريق هو فرق كبير
    البيت العتيق سوف يُحرَّق تحريقاً – أي عمداً و بفعل فاعل – و ليس احتراقاً طبيعياً
    لكن من يجرؤ على القيام بذلك ؟
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    مكتب التحقيقات الفيدرالي الخاص بالسنة النبوية يُطلق الاتهام ، بل حكم الإدانة على الجهة المسؤولة عن استحلال حرمة البيت العتيق
    لا تتهموا الامبريالية ، و لا الصهيونية ، و لا تتهموا الدواعش المساكين
    فلن يستحل البيت إلا أهله
    و اذا استحلوه فلا تسأل عن هلكة العرب.
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    اوصيكم أيضاً بأن لا تذرفوا دمعةً واحدةً إذا رأيتم رحى بني العباس تدور ، ولا تحزنوا إن سقطت السعفتان : بنو جعفر و بنو العباس
    و لا تبكوا إذا انجلت الفتنة الحالقة عن أقل من القليل و هلك صريح العرب و صريح الفرس في الزمن الذي كثر فيه الخبث
    أوصيكم أيضاً ببطن الأرض إن رأيتم الرايات الصفر تخرج من المغرب و تأتي إلى مصر ..فهناك البلاء .. هناك البلاء
    و أوصيكم بحسن الظن بالله و بعدم القنوط من رحمة الله إذا رأيتم أصحاب الرايات السود ربطوا خيولهم بزيتون الشام
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    و تذكروا أن رسول الله قال :
    " إن شر الليالي والأيام والشهور والأزمنة أقربها إلى الساعة"
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    لكن أهم وصية أوصي نفسي بها و أوصيكم بها هي الثبات
    أكبر عمل بطولي تقومون به خلال هذه السنوات الخمس أو الثمان الأخيرة من قرن الشيطان هي أن تصبحوا مؤمنين و تمسوا مؤمنين
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
    " إن بين يدي الساعة فتناً كأنها قطع الليل المظلم
    يصبح الرجل فيها مؤمناً ويمسي كافراً ويمسي مؤمناً ويصبح كافراً يبيع قوم فيها خلاقهم بعرض من الدنيا يسير " ( أو بعرض من الدنيا قليل )
    قال الحسن رضي الله عنه معقباً على هذا الحديث :
    " فوالله الذي لا إله إلا هو لقد رأيتهم صوراً ولا عقول ، وأجساماً ولا أحلام ، فَراش نار (أي كالفراشات التي تحوم حول النار فتحرقها) ، وذبان طمع يغدون بدرهمين ويروحون بدرهمين ، يبيع أحدهم دينه بثمن بخس
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ نـور ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

     

    المزيد
  • مقال خطير : لماذا وصفت الجارديان محمد بن سلمان بالإبن السابع

    مقال خطير : لماذا وصفت الجارديان محمد بن سلمان بالإبن السابع




    تابع كيف يحيك أساطين الغرب ببراعة خيوط عدة فى نسيج واحد.. ليوحى فى نهاية بأسقاطات ومرادات شتى ..

    قارن فى قراءة سريعة ...بين الألفاظ التى رواها ابن مسعود ..رضى الله عنه ..فى النص ...وبين التوصيف الماكر ..لبن سلمان فى مقالة الجارديان لرئيس تحريرها ...وستجد الدهاء الانجليزى المعهود..
    _عن ابن مسعود رضي الله عنه.. عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :

    " السابع من بني العباس يدعو الناس إلى الكفر فلا يجيبونه، فيقول له أهل بيته: تريد أن تخرجنا من معايشنا؟ فيقول: إني أسير فيكم بسيرة أبي بكر وعمر رضي الله عنهما، فيأبون عليه، فيقتله عدو له من أهل بيته من بني هاشم، فإذا وثب عليه اختلفوا فيما بينهم " ..


    _عنوان مقالة الجارديان ...(الأبن السابع فى صعود) كما في الصورة فوق ..

    ملاحظات عامة :

    _أولا ..الكفر ..هنا ..هو فرضه العلمنة ..من أستقبال رؤوس الكنائس ..والتخطيط لأقامة شواطىء التعرى فى الأرض الحرام ..ومؤازرة الصهاينة و محاربة كل الجماعات الأسلامية ..حتى التى لم تنخرط بعنف ..تحت دعوى الأرهاب ..
    وأما تسمية (بنى العباس) لانهم آخر من حكم من العرب عرقا ...وبعدهم سيطر الفرس والأتراك على السلطان ..حتى أنهيار "الخلافة"والتفكك ..ثم عودة الحكم للقبائل العربية المحلية مرة أخرى ..فنحن أمتدادهم الآن..
    _ثانيا ..محمد بن سلمان ليس الأبن السابع لأبيه ..بل هو السادس فى الترتيب .. الملك سلمان هو الملك السابع لآل سعود فى حكم المملكة ...
    وفى نفس الوقت سلمان هو أحد الأبناء السبعة السديريين لعبد العزيز بن سعود ..
    _ثالثا ...فى الميثولوجيا الغربية (الأساطير الشعبية المنتشرة منذ القدم فى أوروبا ولها جذر بالديانات القديمة ) .. الحفيد السابع للأبن السابع ...يتمتع بهبة خاصة..وقدر مميز ..وده يمكن هوليودد برسائلها الغير مباشرة ..ألمحت اليه فى فيلم the seventh son ..واللى من المدهش أنه صدر فى نفس عام تولى سلمان الحكم فى بداية 2015 ..!!! :)
    الطرح الخاطىء ولكن المقصود متعلقاته بالأستدعاء من مقال الجارديان ..والذى يتقاطع مع نص ابن مسعود ...وأيضا يثير الخلقيات الشعبية التراثية والدينية فى ذهن المواطن الغربى القارىء ...ليس مصادفة بريئة..
    فوالله أن فى لندن والفاتيكان وواشنطن وتل أبيب ..من يعى ميراث النبوات ....أكثر ممن هو فى "مستوى المسلم العادى" منا ...
    "وعدتم من حيث بدأتم "...
    فكما كان يعرف النصارى واليهود علامات بعثة النبى كما يعرفون أبنائهم ..وسكنوا بنجد والحجاز ..أنتظارا لظهوره ليقتلوه أو يتبعوه.. حسب مشاربهم وأطماعهم المختلفة ...هم يعرفون جيدا ما يحدث الآن ويتمركزون بقواعدهم فى الجزيرة وعلى السواحل ... وكما كان العرب وقتها منشغلون بالأغارات على بعضهم البعض ..والتسرى باللهو والجوارى والقيان ...هم الآن لا يزالون على نفس الجرف الهار ..و هتافاتهم المدوية فى مباريات القدم تشهد.. فى غمار ما نحياه من مذابح لفئام من الأمة ..

    هبة عميرة

    صور من فيلم the seventh son


     

    المزيد
  • علاقة إعلان القدس عاصمة لإسرائيل مع أحداث آخر الزمان




    "وقضينا إلى بني إسرائيل في الكتاب لتفسدن في الأرض مرتين ولتعلن علوا كبيرا .."

    أما وقد حصل ..
    فماذا قيل اذن عن القدس ...وحكام العرب فى آخر الزمان؟! ..
    ( إِذَا ثَارَتْ فِتْنَةُ فِلَسْطِينَ تَرَدَّدُ فِي الشَّامِ تَرَدُّدَ الْمَاءِ فِي الْقِرْبَةِ ، ثُمَّ تَنْجَلِي حِينَ تَنْجَلِي وَأَنْتُمْ قَلِيلٌ نَادِمُونَ ) . ..
    صفقة القرن والتطبيع ..والثمن المسموم ..هو حلف عربى صهيونى لمواجهة ايران.. يفنى فى الفخ المنصوب صريح العرب ..وأصحاب الكنوز ...بشر بها "كسينجر" منذ سنوات..
    (...يسيرون وراء كذاب اسرائيل , ويكون منهم ائمة الضلالة والدعاة الى جهنم .. مركبهم ملوك وأمراء جعلوهم حكاما على رقاب فأكلوا بهم الدنيا والله لو شئت لسميتهم بأسمائهم ....ومنهم الملك والامير والرأس والزعيم في زمنهم يضيع المسجد الاقصى. و اسرائيل تعلو بالفساد والنفير .. والعرب غثاء كغثاء السيل....)
    (ألا فاعلموا ان قبله صبر وأمر مر ودماء تسيل بالمسجد الأقصى ... الا فتعلموا ان قبله بثق فى الفرات وخوف فى النيل الرحيب..)
    __..لا تلتفتوا لبيانات الشجب ومؤتمرات الأدانة ..الأموال ..الأعراض ..الوطن ..وحتى الدين ..عند جل حكامنا مستباح ...من أجل العروش ...
    _____
    _القدس وقبة الصخرة ...فى خطر ...والتدنيس المقبل ..سيكون دمار على المستوطنين ....
    (....ويأفك اليهود الإفك الأكبر ويعلو بناء كنيس اليهود بحجر أزفر و القتل بيوح فى أهل الدار دائم لا يفتر فتخرج .. الرايات تنصر الله ...)
    _ القوات الروسية والصينية الان في سوريا والتي تملأ فراغ التراجع الغربى ... والجهاديون على الثغور ممن سيتبقون من الفلسطينيين واللبنانيين ..والايرانيين بعد الغدر القادم ...مع قوات تركيا التى لن تفوت تلك الفرصة السانحة ....سيكونوا وبالا على ساكنى أسرائيل بعد أنكشاف المخطط الدنىء الكبير بالتآمر ضد الجميع .. و ستشتعل الرغبة في الثأر .. يتصاحب ذلك مع تراجع أمريكا عن مكانتها العالمية ...
    (.....عندما ترون أُورشليم مُحاطة بجيوش فحينئذ اعلموا أنه قد اقترب خرابها....)
    (....يَخْرُجُ مِنْ خُرَاسَانَ رَايَاتٌ سُودٌ لَا يَرُدُّهَا شَيْءٌ حَتَّى تُنْصَبَ بِإِيلِيَاءَ ..)
    ______________
    _قرب خلاص مصر بعد طول عنائها ....يرتبط بمحنة القدس وأشتدادها ....
    (...ويدور زمان على الكنانة يفجر بها الفاجر ويغدر الغادر ؛ ويلحد فيها اقوام يقولون : ان هى الا ارحام تدفع وارض تبلع وما يهلكنا الا الدهر ؛ ويمحو الله الخاسر بالظافر ......... ويطوى اهل الكنانة القلوب على الصلاح ؛ فيغير الله ما تبعوا حى على الفلاح ........لمن ترى نعت الصلاح فى سيما وجهه وتظهر دولته وبيت المقدس فى غلواء محنته ...)
    (....الا وبشروا أهل مصر بانهم يدخلون القدس... الا ستكون ثارات عظيمة، وعصابات يقتل بعضهم بعضا، وتكون فتن تخرب منازل وديار وتتحرك عروش عن مواطنها....)
    وما أستدعى عجبى في أثناء هذا البحث ..أرتباط ضياع القدس ..بذكر أحتراق الحطب الجزل في غرب الأرض ...وهى في تأولى حرائق "كاليفورنيا" التي لم تهدأ منذ أشهر وحتى الآن فى ديسمبر...(روابط بالتعليقات )
    (...ويرضى الحاكِمُ هناك بالدّمِ يُسيلُ في قدسِ الله ويحملُ أكداس الذهبِ لمن عليه اللهُ غضب، ويملأُ مائدة اليهودِ بالطير الدسمِ (أي الطائرات الحربية) ..وبالبيض المكنوزِ (القنابل ) سماً وناراً فيرسل اللهُ عذاب الرّجفة ... وتشبُ نار بالحطب الجزل غربي الأرض فيرونَ معهُنّ موتات وحصد نباتٍ وآياتٍ بينات)
    وأخيرا نداء خاص لأهل العراق و مصر ..أصبروا وصابروا
    ورابطوا ....
    المصادر ...الفتن لأبى نعيم ...أنجيل لوقا ...مراجع عدة للشيعة ..

    هبة عميرة

     

    المزيد
  • ما بعد الدخان : مقال مهم جدا جدا

    ما بعد الدخان : مقال مهم جدا جدا



    الدخان المبين المرتقب سيحدث بسبب مذنب ضخم يتم رصده من قبل علماء الفلك قبل أن يطرق الأرض و يثقب غلافها الجوي

    و هناك الكثير من الآثار في السنة النبوية التي تربط ما بين تحقق آية الدخان و دخول مذنّب إلى الغلاف الجوي لكوكب الأرض

    ابن عباس- حبر الأمة و ترجمان القرآن - يربط بشكل صريح ما بين الدخان المبين و المذنب ، وهذا الربط الواضح لابد أن يكون بسبب شيء سمعه مباشرةً من رسول الله صلى الله عليه و سلم

    " قَالُوا طَلَعَ الْكَوْكَبُ ذُو الذَّنَبِ، فَخَشِيتُ أَنْ يَكُونَ الدُّخَانُ قَدْ طَرَقَ فَمَا نِمْتُ حَتَّى أَصْبَحْتُ. "

    القرآن الكريم أيضاً يذكر المذنّب الطارق الثاقب في سورة " و السماء و الطارق "
    ويصرح كذلك باسم المذنب أو الذَنوب في آخر سورة الذاريات المليئة بالوعيد

    فَإِنَّ لِلَّذِينَ ظَلَمُوا ذَنُوبًا مِثْلَ ذَنُوبِ أَصْحَابِهِمْ فَلَا يَسْتَعْجِلُونِ (59) فَوَيْلٌ لِلَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ يَوْمِهِمُ الَّذِي يُوعَدُونَ (60)

    فالسياق الذي جاءت به هذه الآية هو الإنذار و التهديد بعذاب مستقبلي وهي تتحدث عن عقاب سيصيب الظالمين الذين طغوا في الأرض و الكفار في آخر الزمان و سيكون نصيبهم من العذاب يشبه نصيب أصحابهم من الأقوام البائدة التي أهلكها الله فلا يستعجلوا ذلك العذاب لأنه واقع بهم لا محالة ، و وسيلة العقاب و العذاب الأليم ستكون مذنب قادم من السماء

    و كلمة (ذَنوب ) بفتح الذال في هذه الآية تعني جرم ذو ذنب طويل أو مذنّب كما شرحت ذلك 
    و هذا المذنب سيكون له موعد مرتقب ، و لن يظهر فجأة من العدم ، لذلك يقول الله للأمم المتكبرة التي سيكون مجيء المذنب نهاية لدولتها و جبروتها

    " فَوَيْلٌ لِلَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ يَوْمِهِمُ الَّذِي يُوعَدُونَ "

    فهناك وعيد إلهي ، له موعد أو ميعاد 
    بل هناك وعد ، و وعيد ، و ميعاد

    " وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آَمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ "
    / سورة النور/

    بعد المذنب سيكون من نجح في امتحان الدهيماء من المسلمين هم الخلفاء الجدد في الأرض ، وستعود الخلافة في أبهى صورها و عزها على منهاج النبوة ، وعلى يد المهدي المرتقب و ليس أحد سواه .

    " لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا "
    و سيتشكل الفسطاطين بشكل واضح ، لأنه " مَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ "

    أولئك من فسطاط الكفر الذي لا إيمان فيه

    وهناك آثار و أحاديث أخرى تربط بين ظهور المذنب و خروج المهدي 
    فالمهدي و الدخان إذن حدثان متزامنان

    * عن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما قال:

    " لا يخرج المهدي حتى تطلع مع الشمس آية
    يطلع كوكب من قبل المشرق قبل خروج المهدي له ذنب يضيء لأهل الأرض كإضاءة القمر ليلة البدر "

    / الفتن - نعيم بن حماد /

    و عن خالد بن معدان قال :

    " إنه ستبدو في السماء آية : عمود من نار ، يطلع من قبل المشرق يراه أهل الأرض كلهم ، فمن أدرك ذلك فليعد لأهله طعام سنة " 
    / الفتن لنعيم بن حماد/

    إذن كما أن المهدي لا يخرج كما هو الأثر المنقول عن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه " حتى يقتل ثلث ، و يموت ثلث ، و يبقى ثلث "

    في إشارة الى القتل بالحروب ولاسيما هارمجيدون ، و الموت بالطاعون او الحرب البيولوجية التي ستسبب موت ثلث العرب و لاسيما في مصر و المدن الكبرى

    كذلك أيضاً ، لا يخرج المهدي حتى تطلع مع الشمس آية ، و هذه الآية هي مذنّب ضخم يظهر من جهة المشرق و يحدث الدخان المبين

    {إِنْ نَشَأْ نُنَزِّلْ عَلَيْهِمْ مِنَ السَّمَاءِ آَيَةً فَظَلَّتْ أَعْنَاقُهُمْ لَهَا خَاضِعِينَ}
    / سورة الشعراء /

    و المذنب هو جرم سماوي يتكون من رأس و ذنب طويل ، الرأس عبارة عن كتلة صخرية ضخمة بحجم قارة كبيرة ، و الذنب عبارة عن صخور فضائية تلحق به و تمتد لآلاف الكيلو مترات 
    وسيقترب المذنب من الأرض إلى الدرجة التي يضيء فيها كالقمر ليلة البدر ، و سيرى بوضوح على الأرجح في شهر صفر - كما تشير إلى ذلك بعض الآثار - في سنة الظهور التي ستكون أيضا كثيرة الزلازل و شديدة البرد
    وأثناء اختراقه للغلاف الجوي للأرض ستحترق كتل كبيرة منه في الهواء و تسبب دخاناً مبيناً يملئ الأفق ، و سترتطم أجزاء ضخمة منه بسطح الأرض ، و على الأرجح قارة أمريكا ، أو عاد الثانية

    و سيسبب ذلك فناء تام للحياة مكان سقوطه ، بينما ستسقط أجزاء أخرى من المذنب في المحيطات و ستسبب موجات عاتية من التسونامي فتغرق دولاً و جزراً بأكملها ، كالجزر البريطانية في الأطلسي و غرب أوربا ، و أيضاً جزر اليابان في المحيط الهادي في المشرق

    أما الصخور الأصغر حجماً و الموجودة في ذنب المذنب فسيتوالى سقوطها على الأرض و ستخترق الغلاف الجوي وتحترق كالشهب فتبدو كأنها نجوم تتساقط من السماء.
    وهذا أيضاً ما يقوله هذا النص الذي سلم من التحريف و الموجود في إنجيل متّى و الذي يتحدث فيه المسيح عن العلامات التي ستسبق عودته الثانية إلى الأرض

    حيث يقول عيسى عليه السلام أنه بعد أن يقيم اليهود ( رجسة الخراب ) أو الهيكل الثالث في اورشاليم القدس - ستحدث هذه العلامة التي ستدوم لفترة طويلة من الوقت

    " و طوال فترة من الوقت بعد ضيق تلك الأيام ، الشمس ستظلم ، والقمر لا يُعطي ضوءه ، والنجوم تسقط من السماء وقوّات السماء تتزعزع"

    وقلت إن التفسير العلمي الوحيد لهذه الظاهرة البصرية و الفلكية التي يخبرنا بها المسيح هو الدخان المبين الذي يملأ الغلاف الجوي للأرض فيسسبب انحجاب ضوء الشمس و القمر معا لفترة طويلة من الوقت

    إما النجوم التي تتساقط من السماء فهي عبارة عن الصخور الموجودة في ذنب المذنب و التي تنهمر كالشهب على الأرض و تشتعل لدى احتكاكها بطبقات الغلاف الجوي العليا فتبدو للعيان كأنها نجوم تتساقط من السماء

    أما يؤئيل النبي فإنه يذكر الدخان الكثيف الذي سيحدث في آخر الزمان بشكل صريح -كما سبق و فسرت هذه الآيات من العهد القديم 
    سَأُجْرِي عَجَائِبَ فَوْقُ فِي السَّمَاءِ وَعَلاَمَاتٍ تَحْتُ عَلَى الأَرْضِ، حَيْثُ يَكُونُ دَمٌ وَنَارٌ وَدُخَانٌ كثيف

    20 وَقَبْلَ أَنْ يَأْتِيَ يَوْمُ الرَّبِّ ، ذلِكَ الْيَوْمُ الْعَظِيمُ الشَّهِيرُ، سَتُظْلِمُ الشَّمْسُ، وَيَتَحَوَّلُ الْقَمَرُ إِلَى لَوْنِ الدَّمِ.

    وقد جاء ما يدعم ذلك في الحديث الصحيح الذي رواه حذيفة من أن الدخان الكثيف هو دخان حقيقي يملأ ما بين المشرق والمغرب يمكث أربعين يوما وليلة ، وبالتالي سيحجب ضوء الشمس و القمر عن كل الأرض خلال هذه الفترة ، ثم سينحسر الدخان تدريجياً في بعض المناطق و لا يزول نهائيا إلا بعد سنة

    خلال تلك السنة ستموت كل المحاصيل الزراعية لانعدام الضوء ، و سيختفي معظم الغطاء النباتي للأرض ، مما سيسبب مجاعة ، لهذا السبب جاءت النصيحة النبوية بإعداد مخزون من الطعام لمدة سنة

    " إنه ستبدو في السماء آية : عمود من نار ، يطلع من قبل المشرق يراه أهل الأرض كلهم ، فمن أدرك ذلك فليعد لأهله طعام سنة "

    أما الحرائق الكبيرة التي تنتج عن المذنب ، و الغازات الناتجة عن احتراق كتلة المذنب فستؤدي إلى احتباس حراري كبير و إلى ارتفاع في درجة حرارة الطبقات السطحية من الغلاف الجوي للأرض في تلك السنة ، و لاسيما في المناطق المنخفضة القريبة من سطح البحر حيث ضرب المذنب ، و هذا بدوره سيؤدي إلى ازدياد تبخر مياه البحار و المحيطات بشكل هائل و بالتالي تتشكل سحب ركامية كثيفة و يتبعه هطول أمطار مستمر و متواصل فوق معظم أجزاء الأرض ، بما فيها الجزيرة العربية ذات الطبيعة الصحراوية ، لكن هذا المطر لن يجعل الأرض تنبت شيئاً بسبب عدم وجود الضوء

    عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " لَيْسَ السَّنَةُ - أي القحط الشديد - أَنْ لا تُمْطَرُوا ، وَلَكِنَّ السَّنَةَ أَنْ تُمْطَرُوا وَتُمْطَرُوا وَلا تُنْبِتُ الأَرْضُ شَيْئًا " .

    و في رواية أخرى عن أنس رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال

    "لا تقوم الساعة حتى يمطر الناس مطراً عاماً ولا تنبت الأرض شيئاُ"
    و لاحظوا كلمة مطرا (عاما) الواردة في حديث أنس .
    أي مطراً يعم كل الأرض.

    وهذا النوع من المطر العقيم الذي لا يجعل الأرض تنبت شيئاً ، لا يمكن تفسيره علمياً إلا بسبب الدخان المبين الذي يحجب ضوء الشمس الضروري لعملية التركيب الضوئي للنباتات


    لكن في السنة التالية و بعد انقشاع الدخان تماماً ستكون التربة قد تشبعت بمياه الأمطار الغزيرة المتواصلة ، وستمتلئ جميع المنخفضات والأودية في جزيرة العرب بالمياه و ستتشكل بحيرات كبيرة من المياه العذبة و ستجري الأنهار و بذلك تعود جزيرة العرب مروجاً وانهاراً

    " لا تقوم الساعة حتى تعود أرض العرب مروجا وأنهاراً "

    أما الصخور التي في ذنب المذنب فسيتوالى سقوطها على الأرض بعد أن يرتطم رأس المذنب بالأرض و ستخترق الغلاف الجوي كالشهب و ستبدو كأنها نجوم تتساقط من السماء كما قلنا 
    و ستصل إلى الأرض زخات غزيرة من الصخور الصغيرة والحجارة الملتهبة الموجودة في طرف ذنب المذنب و هذا يذكرنا بالمطر الذي عوقب به قوم لوط ، فالعقوبة واحدة ، وهي حتمية الحدوث ، خاصة إذا عرفنا أن الزواج المثلي صار الآن قانونياً في معظم الدول الغربية ، و الإباحية الجنسية قد استشرت في معظم مدن العالم
    .
    و هذا أيضا يفسر المعنى المقصود في حديث الرسول صلى الله عليه وسلم : 
    عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : 
    " لا تقوم الساعة حتى تمطر السماء مطراً لا يكن منه - أي: لا يحمي منه - بيوت المدر ، ولا يكن منه إلا بيوت الشعر "

    أي أن السماء في آخر الزمان ستمطر مطراً لا تكن منه بيوت المدر ، أي مطراً لا تحمي منه ، أو لا تقي منه بيوت الحجر الموجودة في المدن و إنما الذي يحمي منه هي بيوت الشعر , فوابل ذلك المطر لن يصيب البوادي و القفار

    لان المقصود بهذا المطر ليس الماء الذي يتنزل من غيوم السماء ، فبيوت المدر (بيوت الحجر والطين ) تقي وتحمي من هذا المطر المائي ، أما بيوت الشعر في مضارب البدو فعلى العكس من ذلك لا تؤمن وقاية كافية من التبلل بمياه المطر.
    فالمقصود إذن هو مطر من نوع مختلف ، مطر من حجارة كالذي أصاب قوم لوط و مصدر هذا المطر هو الحجارة الصغيرة الموجودة في ذنب المذنب التي ستنهمر على المدن التي تعج بالرذيلة ، ولاسيما في دول الغرب ، ولن تصيب سكان القيافي والبوادي والأرياف البعيدة عن ممارسة الفحشاء


    لكن حدث اقتراب المذنب بحد ذاته سيؤدي إلى تغيرات مناخية هائلة ، قبل أن يطرق الأرض و بعدها 
    و سيعتدل مناخ الجزيرة العربية ، بل ستسود حالة من البرودة الشديدة و تساقط الثلوج فوق أرض الحجاز في وقت بيعة المهدي في مكة

    " فإذا رأيتموه فبايعوه ولو حبوا على الثلج، فإنه خليفة الله المهدي "

    كما أن المذنب سيؤدي إلى دمار أنظمة الاتصالات الحديثة و الطيران التي تعتمد على الأقمار الصناعية ، وسيؤدي إلى انتهاء التكنولوجيا و ستتحول أجهزة الكومبيوتر التي بين أيديكم إلى مجرد قطع صماء من الحديد ، كما سيغير من نمط الحياة والكثير من أساليب الحرب ، و لن يعود للغواصات و حاملات الطائرات و الصواريخ الموجهة بالأقمار الصناعية أي وزن استراتيجي ، ستكون مجرد قطع من الخردة ، فيحدث تعديل في موازين القوى لصالح المسلمين 
    وهذا أيضاً يفسر لماذا أسلحة الحرب وأنظمة الاتصال القديمة هي الأسلوب المتبع في الفتح الثاني للقسطنطينية آخر الزمان وفي الحروب والملاحم اللاحقة له

    * يعلقون سيوفهم بالزيتون : فلا وجود للأسلحة الآلية 
    * يبعثون عشرة فوارس للاستطلاع : فلا وجود للإنترنت و الهواتف المحمولة

    و لن يكون المذنب هو السبب الوحيد لفناء الحضارة في آخر الزمان ، لأن المدنية و التكنولوجيا ستتراجع قبل ذلك ببضع سنوات بسبب الحرب العالمية المدمرة على كنز الفرات ، أو هارمجيدون ، وسيترتب على هذين الحدثين معاً (هارمجيدون ، و المذنب ) دمار كبير للتكنولوجيا الحربية المعاصرة كما نعرفها الآن

    وهذا يفسر الفراغ الأمني في منطقة المشرق ، و كيف ستصل جحافل الرايات السود من خراسان إلى ايلياء القدس دون أن يقف في طريقها أي شيء 
    " تخرج من خراسان رايات سوداء لا يردها شيء حتى تنصب بإيلياء "

    و يفسر أيضاً كيف ستصل الرايات السود إلى مكة أيضاً ، و لماذا سيبعث السفياني من الشام جيشاً عن طريق البر لمحاربة المهدي في مكة بدلاً من سرب من الطائرات الحربية المقاتلة.

    و لكن رغم ذلك لن تفنى كل تقنيات الحرب الحديثة ، و لا سيما أسلحة الدمار الشامل الكيماوية و الجرثومية التي لا تحتاج إلى تقنية معقدة لاستخدامها ، و هذا يفسر لماذا نسبة الضحايا في حرب الملحمة الكبرى في حلب في مرحلة الخلافة الراشدة الثانية مرتفعة (99%) ، ولماذا طيور السماء التي تحلق فوق حلب خلال الملحمة الكبرى تخر إلى الأرض ميتة.

    لأن هذا الشيء لا يحدث إلا إذا استخدمت أسلحة دمار شامل وخاصة الأسلحة الكيماوية و الغازات السامة.

    كما أنه لن تنسى كل المعارف البشرية المتراكمة في مجالات الطب و غيره من العلوم الإنسانية ، لكن الممارسة والأساليب ستكون أكثر بساطة وبدائية مما هي عليه الآن و سيعود استخدام تقنيات العلاج التقليدية 
    بينما ستنتهي تماماً التكنولوجيا المتعلقة بوسائل النقل الحديثة ، التي تعتمد على النفط

    و كذلك أنظمة الاتصالات التي تعتمد على الأقمار الصناعية

    بل ستتغير جغرافيا الأرض و تضاريسها و دول كبرى بأكملها لن يعود لها وجود و ستبتلعها أمواج المحيط ، أو يخسف بها


    هذه السنوات الأخيرة التي نعيشها الآن قبل هارمجيدون و قبل هلكة العرب و قبل أن يطرق المذنب الأرض و يثقب غلافها الجوي و يسبب الدخان المبين و التغيرات المناخية و السياسية و الجغرافية ما بعد الدخان

    هي السنوات التي تفصلنا عن الأحداث القادمة المذكورة في القرآن و المخبر عنها في الأحاديث ، و هي أخطر سنوات في تاريخ الأرض

    هذه السنوات التي تظنون أنها عادية هي السنين التي يتم فيها توزيع الأحجار على رقعة الشطرنج الأرضية ، حتى تحين اللحظة الحاسمة 
    لحظة : كش .. مات

    هي السنوات التي خرجت فيها بيادق الدهماء ، و ظهرت الرعية ، و اختلف الأخوان ، و سيحرق فيها البيت العتيق 
    هي السنوات التي ظهرت فيها الأجناد المجندة في الشام و العراق و اليمن و مصر و المغرب و المشرق

    هناك الآن القليل من الشباب ، من السابقين السابقين ، الذين يحاولون المستحيل و بشتى الوسائل كي يكون لهم موطئ قدم في الشام ، أو في اليمن بانتظار السنوات القادمة قبل أن تقع الواقعة التي ليس لوقعتها كاذبة .

    و هناك ثلة من أصحاب اليمين الذين يدرسون و يتعلمون و يراقبون الأمور عن كثب كي يتخذوا حركتهم المدروسة في الوقت المناسب.

    و هناك أيضاً الكثير الكثير ، من أصحاب الشمال ، من الصم البكم ، الذين غرتهم الحياة الدنيا ، و فتنتهم زينة الأرض التي أخذت زخرفها و يظنون أنهم قادرون عليها

    و في مقابل هؤلاء و هؤلاء هناك الغثاء ، أو الوزن الزائد الذي لا قيمة له ، أو البيادق التي لا دور لها في اللعبة القادمة .

    هناك الملايين الذين يعيشون كقطيع من الغنم في مصر خصوصاً و بقية العالم العربي ، و سيموتون أيضاً كقطيع من الغنم
    موتاً يأخذ فيهم كعقاص الغنم.

    " قالت :أنهلك يا رسول الله و فينا الصالحون ؟
    قال : نعم ، إذا كثر الخبث "


    و هناك أيضاً مئات الآلاف الذين يكتظون في سفن الموت كي يهربوا من جحيم الأرض المباركة

    هناك الذين يرون الخلاص في أوربا و أمريكا ، أو في جحر الضب الذي تدخله أوربا و أمريكا

    هناك من يرون الجنة في بلاد الدجال ، و هناك من يرونها في الشام و اليمن ، و شعب الجبال و الأرياف النائية ، أو في مكة و المدينة

    أين الجنة ، و أين النار؟

    اختر فسطاطك الذي ستعلب ضمن فريقه منذ الآن

    فقريباً جداً لن يوجد إلا فسطاطين اثنين فقط

    فسطاط إيمان لا نفاق فيه ، و فسطاط كفر لا إيمان فيه 
    إما أبيض أو أسود

    تماماً كما في رقعة الشطرنج

    احجز موقعاً لك على مربعات رقعة العالم

    فهناك رهان قديم على أي قرار ستتخذه في هذه السنوات ، على أي حركة ستقوم بها ، على أي مربع تنوي التمركز فيه

    هناك رهان قديم عليك أيها الإنسان المسلم

    قديم منذ أن خلق الله آدم
    منذ أن قال الله للملائكة إني أعلم ما لا تعلمون

    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ نـور ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    لقد آن الأوان

     

    المزيد